مروان خليفات

الأستاذ مروان خليفات

 

Capture2

ولد الاستاذ مروان خليفات عام 1973م في كفر جايز التابعة لمدينة أربد في الأردن، ترعرع في أسرة تعتنق المذهب الشافعي، واصل دراسته حتى تخرّج من جامعة اليرموك، حائزاً شهادة البكالوريوس في الشريعة الاسلامية عام 1995م.

 

التأثّر بالتيار السلفي:

تأثّر الاستاذ مروان في دراسته الجامعية بالتيار السلفي نتيجة تتلمذه على أيدي مجموعة من الاساتذة السلفية الذين كانوا يمارسون مهمة التدريس في الجامعة.

فكان يستمع اليهم بآذان صاغية ويتلّقى منهم ـ دون أي تمحيص ـ كل ما يبدونه له حول القضايا الدينية والأمور العقائدية.

 

مع صديقه الشيعي:

كان للاستاذ مروان صديق شيعي، كان قد تعرف عليه منذ أيام الطفولة، وكان لانسجامهما في الطباع وارتياح كل منهما للآخر عند الصحبة سبباً في استدامة صداقتهما رغم اختلافهما في الفكر والعقيدة.

وكان مع ذلك يندفعان بين حين وآخر إلى النقاش والجدال حول الأمور العقائدية وكان هذا الأمر يزداد يوماً بعد يوم نتيجة ارتقاء مستوى كل منهما في جانب الفكر واتساع معلومات كل منهما فيما يخص دعم مبادئه العقائدية.

واشتد هذا الأمر وبلغ ذروته بعد التحاق الاستاذ مروان بالجامعة، فكان لا يأتي عليهما يوم إلاّ ويحتد النقاش بينهما.

وكان الاستاذ مروان يبذل قصارى جهده لتجميع الأدلة التي يطرحها اساتذته السلفية، ليستدل بها في اطاحته للفكر الشيعي وليتمكّن ـ وعسى ـ من هداية صديقه على حسب زعمه.

لكنه كان يجد نفسه ضعيفاً أمام البراهين المتينة والأدلة المحكمة التي يطرحها صديقه بكل هدوء واتزان.

 Capture

أهم المواضيع التي تأثر بها:

كان من جملة المواضيع التي كان لها الدور الكبير في اندفاع الاستاذ مروان إلى الاستبصار هو موضوع رزية الخميس التي كان غافلا عنها فيما سبق.

وكان هذا حينما وجد صديقه تحمسه في تمجيد عمر بن الخطاب. فذكر له رزية الخميس وتبنيه له موقف عمر من الرسول حينما قال النبيّ(صلى الله عليه وآله) لأصحابه بأيام قبل وفاته: “ائتوني بكتف ودواة اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده ابداً” فقال عمر: إن النبيّ غلبه الوجع، أو يهجر، حسبنا كتاب الله!!

فلم يطق الاستاذ مروان استيعاب هذا الأمر! فبادر مسرعاً إلى إنكار وتكذيب هذا الأمر، وثارت ثائرته قائلا لصديقه: “هل وصل بكم الأمر أن تنسبوا هذا الكلام للفاروق الذي ما عصى النبي قط؟!”.

فارشده صديقه إلى مصدر هذا الحديث من كتابي صحيح مسلم والبخاري.

فلم يتحمل الاستاذ مروان قبول هذه الحقيقة والتجأ إلى التبرير بقوله: وإن قال ذلك يبقى صحابياً!! اسأل الله الغفران له.

واردف قائلا لصديقه: كيف تأتّى لك معرفة هذه الحادثة المروية في الصحيحين؟

فقال: وجدتها في كتاب “ثم اهتديت” لأحد علماء أهل السنة الذين تشيعوا.

فقال مستغرباً: وهل هناك عالم من علمائنا تشيع؟!

فقال: نعم هو ذاك التيجاني صاحب هذا الكتاب، يذكر اسباب وكيفية تشيعه في كتابه.

فطلب الاستاذ مروان منه الكتاب ليبادر إلى مطالعته بسرعة.

مع كتاب “ثم اهتديت”:

يقول الاستاذ في وصف الحالة التي عاشها مع كتاب “ثم اهتديت”: “اخذتني قصة الكاتب الممتعة واسلوبه الجذّاب، قرأت نصوص إمامة آل البيت، ومخالفات الصحابة للرسول، ورزية الخميس… والمؤلف يوثق كل قضية من صحاحنا المعتبرة، فدهشت لما أقرأ وشعرت أن كل طموحاتي انهارت وسقطت أرضاً، وحاولت اقناع نفسي بأن هذه الحقائق غير موجود في كتبنا.

وفي اليوم الثاني عزمت على توثيق نصوص الكتاب من مكتبة الجامعة، وبدأت برزية الخميس، فوجدتها مثبتة في صحيحي مسلم والبخاري بعدة طرق”.

 

في مقام السيدة رقية
الأستاذ مروان خليفات في مقام السيدة رقية سلام الله عليها

الشك والحيرة ثم الاستبصار:

يقول الاستاذ مروان:

“كان أمامي احتملان: إمّا أن أوافق عمر على قوله، فيكون النبيّ يهجر ـ والعياذ بالله ـ وبهذا أدفع التهمة عن عمر. وإمّا أن اُدافع عن النبيّ وأقرّ بأن بعض الصحابة بقيادة عمر ارتكبوا خطأ جسيماً بحق النبي(صلى الله عليه وآله) حتى طردهم. وهنا أتنازل أمام صديقي عن معتقدات طالما ردّدتها وافتخرت بها أمامه.

وفي نفس اليوم سألني صديقي عن صحة ما في الكتاب فقلت وقلبي يتعصّر ألماً: نعم، صحيح.

بقيت فترة حائراً تأخذني الأفكار شرقاً وغرباً، وعرض عليّ صديقي كتاب “لأكون مع الصادقين” لمؤلفه التيجاني، وكتابه “فسئلوا أهل الذكر” وغيرها، فكشفت هذه الكتب أمامي حقائق كثيرة وزادت حيرتي وشكي.

وحاولت إيقاف حيرتي، بقراءة ردود علمائنا على هذه الحقائق، لكنّها لم تنفعني بل زادتني بصيرة بأحقيّة مذهب أهل البيت. وقرأت كتباً كثيرة، لا يسعني ذكرها، فكانت ترسم لي صورة الحقيقة بألوان من الحجج الدامغة، التي كان عقلي يقف مبهوراً محتاراً أمامها، فضلا عن حيرة علمائنا في التعامل معها.

إلى أن اكتملت صورة الحقيقة في ذهني كالشمس في رابعة النهار، واعتنقت مذهب آل البيت الأطهار أبناء الرسول، وأشقّاء القرآن، وأولياء الرحمن، سفن النجاة، وأعلام الورى، ورحمة الله للملأ، بكل قناعة واطمئنان قلب.

وها أنا الآن ـ وبعد تخرجي من كلية الشريعة ـ على يقين تام بصحة ما أنا عليه. أقول هذه الكلمات ويمر بذهني كيف عزمت على هداية صديقي الشيعي وأهله، وإذا بالصورة قد أنعكست، فكان هو سبب هدايتي، وفّقه الله.

ولا أنسى تلك اليد ـ يد الرحمة الإلهية ـ التي كانت تعطف عليّ باستمرار أيّما عطف. فلك الحمد ربّاه حمداً يليق بجلالك العظيم ومنِّك الجسيم”.

 

مؤلفاته:

5

(1) “وركبت السفينة”:

صدر عن مركز الغدير سنة 1997م ـ 1418هـ.

جاء في مقدمة الناشر: “إن كتاب (وركبت السفينة) للاستاذ مروان خلفيات نموذج لوقفة التأمل مع الذات، والنظر في الموروث، والانطلاق ببحث علمي مقارن، وتحقيق موضوعي رصين يكشف عن وعي الكاتب للتاريخ، كما يسجل مساهمة في إعادة كتاب فصل من فصوله ووقائعه.

وهي رحلة علمية ومذهبية رائعة تجلّت فيها حرية الفكر، والبحث المحايد عبر السفينة التي أبحر فيها من شاطئه الذي كان يستقرّ في مآويه إلى الشاطيء الآخر آمناً من مخاطر الأمواج وقصف الريح الكواسح، مستهدياً بالكتاب والسنّة وأدلّة العقل وشواهد التاريخ، وهذا العمل الثقافي الرصين يشكّل مساهمة فعّالة في التقريب بين المسلمين واسقاط الحواجز النفسية، وتعريف بعضهم بالبعض الآخر”.

وجاء في تقديم الدكتور عبدالهادي الفضلي: “الكتاب… هو من تلكم الكتب التي كتبت انتصاراً لمذهب أهل البيت من مؤلف تخصص جاميعاً بدراسة المذاهب الإسلامية، وحملته روح المقارنة والموازنة الى تأليف كتابه هذا ليتوصل إلى معرفة الفرقة الناجية التي أشارت إليها رواية “ستفترق امتي…” كما ذكر هذا في مدخل كتابه.

فتناول في بحثه نشوء المذاهب السنية في العقيدة والتشريع، واضعاً اصبعه على ابرز المعالم الفكرية فيها وأهم الاشكالات في اسس هذه المذاهب، من واقع حياة الصحابة في اجتهادهم وعدالتهم وشؤونهم الاخرى التي ترتبط بموضوع البحث.

ثم انتقل إلى مدرسة أهل البيت موثقاً مشروعيتها، ومبرهناً على النجاة في إتباع أهل البيت(عليهم السلام)، معقباً ذلك وخاتماً بذكر شيء من سيرة الأئمة الاثني عشر(عليهم السلام).

وقد كان المؤلف الكريم ملتزم الى حد كبير باصوليات البحث العلمي فخرج موفقاً إلى حد غير قليل في بحثه ونتائجه.

وهو بهذا الكتاب يضم سفراً آخر من أسفار الدراسات المقارنة، التي نرجو ان تكثر وتلتزم بالمقارنة دائماً لنلتقي كمسلمين مؤمنين بالاعتصام بحبل الله الذي هو عصام التوحيد والتوحد على جادة سواء وكلمة سواء.

 

(2) “أكرمتني السماء، العودة المباركة الى النعمة الالهية”:

صدرت الطبعة الاولى سنة 1419هـ ـ 1999م، وصدرت الطبعة الثانية سنة 1421هـ ـ 2000م عن مؤسسة السيدة زينب ـ بيروت.

جاء في مقدمة الطبعة الأولى: “بعد طبع كتابنا “وركبت السفينة” تلقاه الناس بقبول حسن وأثنوا عليه الثناء الجميل، فلله الحمد أولا وآخراً، وقد عرض عليّ بعض الاخوان تلخيص الكتاب، وقد تكون هذه الفكرة صائبة، فالكتاب تتجاوز صفحاته الستمائة صفحة، وليس باستطاعة كل انسان ان يقرأه أو يشتريه، لهذا قمت بتلخيصه… .

 

gd

(3) “النبي ومستقبل الدعوة”:

صدر عن مركز الأبحاث العقائدية وهو باكورة سلسلة الرحلة الى الثقلين صدر سنة 1420هـ.

جاء في توطئة بحثه في الكتاب: “ما هي حقيقة المشروع الالهي الذي اعد لهداية الانسان بعد ختم النبوة؟ ما هو موقف النبيّ(صلى الله عليه وآله) من مستقبل الاسلام؟ فهل اتخذ(صلى الله عليه وآله)الترتيبات اللازمة لحفظ رسالته وضمان انتشارها ما موقفه(صلى الله عليه وآله) من الكتاب والسنة وهما عهد الله إلى خلقه؟

إن الاجابة على هذه الاسئلة وغيرها قد يكون لها تأثير كبير على حياة الإنسان.

ولو عرضت هذه الأسئلة على المدارس والفرق الاسلامية، لكانت أجوبتنا متوافقة مع انتماءاتها المذهبية وهذه احدى مشاكلنا، فنحن ننتمي ثم نجيب وهو على حساب الحقيقة”.

وقد قام المؤلف في هذا الكتاب بتبيين النظريتين حول موقف النبيّ(صلى الله عليه وآله) من مستقبل دعوته، فذكر ابتداءاً نظرية أهل السنة فيما تخص موقف النبيّ(صلى الله عليه وآله) من القرآن والسنة، ثم قام بمناقشة هذه النظرية وتبين مواطن ضعفها.

ثم ذكر المؤلف النظرية الثانية فبيّن موقف النبيّ(صلى الله عليه وآله) الايجابي حول جمع القرآن وتدوين السنة واعلان مرجعية آل البيت(عليهم السلام).

 

351

(4) “قراءة في المسار الأموي”:

صدر عن مركز الغدير للدراسات الاسلامية سنة 1419هـ ـ 1998م في 170 صفحة في القطع الرقعي.

وهي اقتباسات أعدها المؤلف من كتاب الغدير للعلامة الشيخ الأميني، وذكر فيها أربعة من رموز البيت الأموي الذين عادوا رسول الله(صلى الله عليه وآله)، وهم: أبو سفيان، والحكم بن أبي العاص، ومروان بن الحكم، والوليد بن عقبة).

1557629_10202852174972604_1191391762_n

(5) “مزامير الانتظار المقدس”:

صدر سنة 2001م ـ 1422هـ عن مركز الفردوس للثقافة والاعلام. (72 صفحة من القطع الرقعي) تأليف مشترك مع السيد غياث الموسوي.

قصائد نثرية كتبها مع الروائي الأديب غياث البحراني حول الإمام المهدي المنتظر(عليه السلام) تتبعها اضاءات متضمنة لروايات أهل البيت(عليهم السلام)،

 

ـ قراءة في الأدلة السلفية، صدر سنة 2014 عن دار نشر مشعر، ويتضمن الكتاب مناقشة للأدلة الحديثية التي يستدل بها السلفيون دائما فناقشها المؤلف سندا ومتنا، ثم كان الفصل الثاني حول مرجعية أهل البيت (ع) وختمه بجواب محكم عن شبهة سلفية انتشرت عبر الانترنت

ـ معجم رواة الشيعة الثقات وعدد أحاديثهم في مصادر أهل السنة

وهذا الكتاب لا يزال تحت الطبع ويقع في مجلدين، إذ ترجم المؤلف فيه 218 راويا شيعيا وقعوا في أسانيد كتب المسلمين من غير الشيعة فأثبت وثاقتهم من كتب العامة ثم أدلة تشيعهم وترفضهم ثم ذكر عدد روايات كل راوي من خلال كتب الحديث ، وفي نهاية الكتاب وضع جداول أبرز فيها نتائج دراسته، حيث وصل إلى أن رواة الشيعة رووا ثلث الصحاح الستة تقريبا ولولاهم لخربت كتب أهل الحديث، لقد أثبت الكاتب ببحثه هذا فضل الشيعة على أهل السنة وسبقهم في مجال الرواية .

شارك الاستاذ مروان خليفات في العديد من المؤتمرات الإسلامية في العراق وسائر البلدان، وعمل مدرسا في جامعة المصطفى العالمية في سوريا وفي قم .